الأمم المتحدة: الكونغو الديمقراطية تعتقل 4 نشطاء على الأقل يحتجون على مذابح

الأمم المتحدة
قالت الأمم المتحدة إن الشرطة في جمهورية الكونجو الديمقراطية اعتقلت أربعة أفراد على الأقل يوم السبت كانوا يحتجون على فشل الحكومة وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الحيلولة دون تكرار المذابح.
وقتل أكثر من 500 شخص في عشرات الغارات قرب بلدة بيني بشمال شرق البلاد منذ أكتوبر تشرين الأول عام 2014. وكانت الحكومة والأمم المتحدة ألقتا باللوم في كل الهجمات تقريبا على جماعة إسلامية أوغندية غير أن محللين يقولون إن آخرين وبينهم بعض جنود جيش الكونجو ضالعون في الأمر.
و بحسب رويترز قال خوسيه ماريا أراناث مدير مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في الكونجو إن نحو 15 شخصا كانوا يحتجون بسلام خارج مقر بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مدينة جوما الشرقية عندما فرقتهم الشرطة بعنف بالهراوات.
وتابع لرويترز أنه جرى اعتقال أربعة كما أصيب ثلاثة.
وقالت جماعة الاحتجاج في بيان إنه جرى اعتقال سبعة من أفرادها وصحفي. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري لقائد الشرطة الإقليمية.
وألقي القبض على عشرات المحتجين منذ العام الماضي. وتقول الأمم المتحدة وجماعات حقوقية إن الاعتقالات جزء من حملة قمع متزايدة على المعارضة قبل الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل المقررة في نوفمبر.
وتنفي الحكومة هذه المزاعم.
 
 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: