«الألمانية»: معاينة صندوقي الطائرة المصرية المنكوبة الأولية تثبت تضررهما

أحد مسجلي البيانات في الطائرة المصرية
أعلنت مصادر مطلعة بلجنة التحقيق الرسمية بطائرة مصر للطيران، التي سقطت بمياه البحر المتوسط، في19 مايو الماضي، خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة، أن المعاينة الأولية لفحص وحدتي الذاكرة بالصندوقين الأسودين للطائرة أكدت تضررهما وقالت إنه جارٍ معالجتهما فنيًا.
وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، فقد أشارت المصادر في تصريحات مساء اليوم الجمعة إلى أن “الصندوقين الأسودين تعرضا لتدمير كبير، وتم انتشالهما على مراحل من بينها وحدتي الذاكرة في الصندوقين، واللتين تحتويان على المعلومات الرئيسية، مثل تسجيل حوار قمرة القيادة في الوحدة الأولى، وقراءات وبيانات العدادات والأجهزة الخاصة بالطائرة في الوحدة الثانية”.
وأوضحت المصادر أنه تبين أنهما تعرضا لأضرار كبيرة، وسيتم خلال الأيام القادمة معالجة هذه الأضرار، والتعامل معها، والعمل على تفريغ محتوياتهما، في حالة التأكد من صلاحيتها، حيث توجد إمكانيات في مركز تحليل بيانات الطائرات التابع للإدارة المركزية لحوادث الطيران بوزارة الطيران المصرية، وإذا تعذر التعامل مع الأضرار التي أصابت وحدتي الذاكرة سيتم اتخاذ قرار بسفرهما إلى الخارج للتعامل معهما بأجهزة أحدث، بعد تحديد الجهة التي سيتم سفرهما إليها.
وكانت لجنة التحقيق الفني في حادث الطائرة المصرية المنكوبة أعلنت في بيان لها اليوم الجمعة تسلم جهازي مسجل محادثات كابينة القيادة، ومسجل معلومات الطائرة من النيابة العامة، وذلك بعد انتشالهما من موقع العثور على حطام الطائرة.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: