الأزهر يُشيد بتصريحات «أوباما» الأخيرة حول «الإسلام»

أوباما

أوباما

أشاد الأزهر الشريف بزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ، لأحد المساجد بولاية ميرلاند، بالولايات المتحدة، وبكلمته التي ندد فيها بالخطاب البغيض الذي يستهدف المسلمين، ورفضه الخلط بين الأعمال الإرهابية التي تقوم بها مجموعات صغيرة وبين الإسلام ، مركدًا أن الإسلام كان دائما مكونا أساسيا في المجتمع الأمريكي .

وقال الأزهر، في بيان صحفي، السبت، إنه تابع زيارة أوباما للمسجد، حيث ألقى خطابا دعا فيه للتسامح مع ملايين المسلمين الأمريكيين.

وأعرب الأزهر عن تقديره لهذه الخطوة المهمة من جانب الرئيس الأمريكي، آملا أن تسهم في الحد من ظاهرة الإسلاموفوبيا ضد المسلمين في الولايات المتحدة وأوروبا، خاصة بعد تنامي الخطاب العنصري من قبل بعض الساسة الغربيين ضد الإسلام والمسلمين، وهو ما أسفر عن العديد من الانتهاكات بحقهم.

و أشاد الأزهر الشريف بكلمة الرئيس أوباما التي ندد فيها بالخطاب البغيض الذي يستهدف المسلمين، وبرفضه الخلط بين الأعمال الإرهابية التي تقوم بها مجموعات صغيرة لديها رؤية منحرفة عن الإسلام وبين الغالبية الكبرى من المسلمين التي ترى في الإسلام مصدرًا للسلام.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: