“الأدوات المنزلية” تحذر : أموال المهربين تذهب لتمويل الإرهاب

 

 كتبت – دعاء زكى

حذرت شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية من عمليات التهريب للبضائع والسلع التي تضر بالاقتصاد الرسمي وتوسع دائرة وحجم الاقتصاد الموازي.

وطالبت الأدوات المنزلية، جميع الأجهزة الرقابية بالدولة المصرية بالعمل بقوة لوقف التهريب بكافة أشكاله وأنواعه.

وأوضحت الشعبة، في بيان صحفي اليوم، أن التهريب للبضائع أو لأي شئ آخر، يمثل شريان حياة للإرهاب والجماعات المتطرفة، حيث لا أحد يعلم أين تذهب الأموال المتدفقة لهؤلاء المهربين ولا أين يتم صرفها.

وقالت الشعبة، إن الأموال الناتجة عن عمليات التهريب تستغل لتمويل الإرهاب أو تمويل مخدرات أو تجارة الآثار أو تجارة السلاح وهو ما يضر قطعا بالصناعة الوطنية والسوق، ويضر أبلغ الضرر بالأمن القومي للدولة المصرية.

 وأعلنت شعبة الأدوات المنزلية عن دعمها التام للدولة المصرية في حربها ضد الإرهاب المسلح والإرهاب الفكري، واصطفافها مع القيادة السياسية ومع قواتنا المسلحة.

 وطالبت الشعبة، الحكومة المصرية بمراجعة بعض القرارات التي تم اتخاذها الفترة الماضية، والتي بسببها تم اللجوء للتهريب بسبب تعقيد الإجراءات وصعوبة تنفيذ تلك القرارات، وضررها البالغ علي بعض المستوردين والتجار مما دفع البعض للتوجه إلى بعض ممارسات التهريب.

 وأوضحت الشعبة أن التهريب ينقسم لجزئين، الأول ناتج عن بعض القرارات التي تتمل في تشديد بعض الإجراءات من الحكومة وهذا قليل ويمكن تداركه بالعدول عن هذه القرارات، والثاني المهرب محترف التهريب، الذي يضر الصانع والتاجر الشريف من ناحية، ويضر الوطن ككل حيث لا احد يعرف أن توجه هذه الأموال الناتجة عن عمليات التهريب، لافتة إلى أن عمليات التهريب يفوق بكثير الأرقام الخاصة بالواردات المصرية.

وطالبت الشعبة الحكومة المصرية بتكثيف الرقابة علي الحاويات في الموانئ، ومراجعة كل البضائع التي تدخل المناطق الحرة ومراجعة المخازن ومعرفة طرق سير السيارات التابعة لها.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: