افتتحها الرئيس وأهملها المسئولين.. حدائق أكتوبر تتحول إلى أوكار لممارسة الحرام والعشوائيات ؟

صورة منشورة على جروب سكان المدينة


الوطن المصرى – أحمد السيد

هل هى مؤامرة على إنجازات الرئيس .. ومن يقود هذه المؤامرة أم أنه إهمال مسئولين لم يدركوا بعد أن مصر تتغير للأفضل وأن الوجوه التى كانت ترطع فى العهد البائد لا مكان لها الآن ، لا سيما وأن قمة الدولة المصرية يواصل العمل ليل نهار لبناء مصر الحديثة .

عندما قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بإفتتاح الإسكان الإجتماعى بدهشور ( حدائق أكتوبر )

استبشرنا خيراً رغم انتقادات أهل الشر وقتها وإثارتهم لموضوع ( السجادة الحمراء ) وعندما فشلوا فى تشويه هذا الإنجاز بدأو فى ضياع الناحية الجمالية والتنظيمية لإسكان دهشور ، لتظهر سلوكيات وتصرفات قد ترقى لمرتبة التعمد لتشويه هذا الإنجاز .. الأمن فى المدينة منعدم .. والغاز الطبيعى ” غضبان على السكان ” ، وإيجارات للوحدات السكنية تحت عين وبصر جميع المسئولين فى جهاز المدينة رغم وجود حظر إيجار أو بيع لأى وحدة سكنية طبقا للعقود المبرمة ، لا سيما أن بعض المستأجرين ليسوا فوق مستوى الشبهات وبعض الملاك اشتكوا من ممارسات مخلة داخل بعض الوحدات ، وعملية التشجير صفر كبير رغم أن المدينة اسمها ( حدائق أكتوبر ) فلا وجدنا حدائق ولا وجدنا روح أكتوبر فى المدينة التى تحمل اسم بهذه القيمة العظيمة .. ووسائل المواصلات حدث ولا حرج ، رغم شكاوى أهالى المدينة من عدم وجود مواصلات عامة إلى الميادين الرئيسية كالجيزة والتحرير والعباسية ورمسيس إلا أن أحد من المسئولين لم يتحرك ورغم مرور أكثر من 4 سنوات على استلام الوحدات السكنية لم يقطنها سوى 10 % من ملاكها ، والمستشفيات والمراكز الطبية لا تعمل واذا ما أصيب طفل أو سيدة أو كهل عجوز يضطرون إلى الخروج به من المدينة للمدن المجاورة والتى تبعد عدة كيلو مترات لإسعافه مع ما يمكن أن يسببه هذا التأخير فى تعريض حالة المريض للخطر ، والأدهى والأمر أن العشوائيات بدأت تظهر فى المدينة ، فانتشر الباعة الجائلين فى الشوارع وبدأت تخرج أكشاك وفتارين من داخل الشقق الموجودة بالأدوار الأرضية ، فى مشهد غير حضارة ويعيد إلينا ظاهرة العشوائيات مرة أخرى والتى تحاربها الدولة حاليا للقضاء عليها .

والطامة الكبرى أن جهاز مدينة حدائق أكتوبر هيئة جديدة لم يمر على انشائها أكثر من عام ومع ذلك تسير كالسلحفاة واذا كان هذا الأداء الضعيف سيستمر ، فلابد من تدخل وزير الإسكان شخصياً ومن خلال هذا المنبر الإعلامى ندعوه لزيارة الإسكان الإجتماعى بدهشور ليرى إنجازات جهاز المدينة !.

عدد من السكان أطلقوا استغاثاتهم من خلال جروب يجمع سكان المدينة قالوا خلاله : “
معظمنا ان لم يكن كلنا من ساكني مناطق شعبية “بولاق.. امبابة.. الوراق… بشتيل ” وغيره  كثير وفرحنا بحصولنا ع شقة في الاسكان الاجتماعي بمكان منظم يليق بأولادنا ومستقبلهم ولكن اكتشفنا أن بعضنا عندما انتقل من سكن العشوائيات الي سكن المدن المخططة لم يترك سلوكة العشوائي في سكنة القديم بل انتقل به ومارسه في بيئته الجديدة وأصبحنا وبكل صراحة مدينة منظمة شكليا عشوائية داخليا .. مدينة بنيت على تخطيط وتحولت مركزا للعشوائيات ومنطقة جذب للعشوائيين.. فرش أمام العمارات.. إيجار مخالف.. مخدرات.. دعارة وغيره الكثير الذي يهدد مستقبل مدينتنا ويهدم أحلام أولادنا والعشوائيات تشبه السرطان في الانتشار وليست مساكن أبو الوفا وعثمان ببعيد وأصبحنا عبرة لاكتوبر كلها
وعليه يجب الوقوف ضد أي سلوك أو مظهر عشوائي ودة مش عشان خاطرنا عشان خاطر اولادنا من بعدنا .

واذا كنا نلوم المسئولين على تقاعسهم فإن اللوم الأكبر موجهاً لسكان المدينة أنفسهم الذين يسمحون لبعض العشوائيين أن يمارسوا هوايتهم فى مدينتهم ويقفون موقف المتفرج .. إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .. كونوا يداً واحدة ضد العشوائيات والفساد اذا كنتم تسعون حقاً إلى مدينة نظيفة وسكن آدمى محترم .
وبالطبع من حق المسئولين فى جهاز حدائق أكتوبر أن يرد على ما نشر بهذا التقرير استجلاءا للحقيقة ، حيث لا نهدف من هذا النشر سوى نقل آهات وشكاوى سكان المدينة ، والصالح العام والقضاء على السلبيات ، ونعدهم بنشر الرد إيمانا منا بحق الرد الذى كفله القانون .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: