اشتعال الحرب الأهلية فى أثيوبيا .. إعلان حالة الطوارئ.. وتوقف العمل فى سد النهضة

سد النهضة

الوطن المصرى – فاطمة بدوى

على غير ما كان يرغب أبى أحمد رئيس وزراء أثيوبيا من السعى لإنهاء بناء سد النهضة فى أقرب وقت غير مبال بما يمكن أن يسببه من أضرارعلى الشعبين المصرى والسودانى ، فقد حدث ما لم يكن يتوقعه بعد نشوب حرباً ضروسا مع المتمردين ، حيث أعلن الجيش الإثيوبي أمس الخميس، أن الحكومة المركزية “دخلت في حرب مع السلطات المتمردة” في إقليم تيغراي شمالي البلاد، حيث أطلقت أديس أبابا عملية عسكرية الأربعاء.

وقال نائب رئيس أركان الجيش برهان جولا خلال مؤتمر صحافي في العاصمة: “دخل بلدنا في حرب لم يكن يتوقعها. هذه الحرب مخزية، إنها عبثية”.

وتابع: “سنحرص ألا تطال الحرب وسط البلاد” وتبقى منحصرة في تيغراي ، ووافق النواب الإثيوبيون الخميس على فرض حالة الطوارئ في منطقة تيغراي.

وكان رئيس الحكومة أبي أحمد فرض صباح الأربعاء حالة الطوارئ لستة أشهر في تيغراي، بعيد إعلان عملية عسكرية ضد سلطات المنطقة التي يتهمها بمهاجمة قواعد للجيش الإثيوبي.

وأفادت مصادر دبلوماسية وإنسانية بأن الاشتباكات تبدو متركزة حتى الآن في غرب تيغراي. لكن من الصعب رسم صورة واضحة للوضع على الأرض، إذ يبدو أنه جرى قطع شبكة الإنترنت في المنطقة خلال الليلة السابقة، وفق موقع “نتبلوكس” المتخصص.

ويسعى أحمد الحائز جائزة نوبل للسلام العام 2019 إلى إعادة فرض سلطة الحكومة الفيدرالية في الإقليم الذي تحكمه “جبهة تحرير شعب تيغراي” التي تتحدى سلطته منذ أشهر، متهمة أحمد، المنتمي إلى إتنية أورومو، بأنه همش تدريجيا أقلية تيغراي (6 بالمئة من السكان) ضمن التحالف الحاكم الذي انسحبت منه وانتقلت إلى صفوف المعارضة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: