استجابة لما نشرته ” الوطن المصرى والأموال “.. شعبة الذهب تطلب الإجتماع مع قيادات أمنية لتأمين محلات الذهب من السرقة


كتب – خالد المصرى

فى استجابة سريعة لما نشرته بوابة ” الوطن المصرى ” تحت عنوان ” (الوطن المصرى) تكشف أسباب سرقة محلات الذهب والجواهرجية ) وصحيفة ” الأموال ” تحت عنوان ( حتى لا تتكرر حوادث السرقة .. مطلوب من الجواهرجية زيادة إجراءات التأمين ” قررت شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية برئاسة المهندس هاني جيد رفع مذكرة إلى المهندس إبراهيم العربي رئيس غرفة القاهرة تطالب فيها بضرورة تحديد لقاء عاجل مع رئيس مباحث العاصمة لبحث المشاكل التي يتعرض لها تجار الذهب من وراء سرقات المشغولات الذهبية واصطحاب أصحاب المحلات إلى أقسام الشرطة؛ مما يلقي ضررًا ماديا ومعنويا على عليهم.

وقال المهندس هاني جيد، إن المسروقات من المفترض لها طرف مسئول عنها يتم التحقيق معه بالشكل الذى تراه جهة التحقيق مناسبًا دون أن يتم القبض على سلسلة التداول بالكامل؛ لأن هذا يتسبب في ارتباك السوق وغضب كبير بين التجار؛ لأنه بالتأكيد هناك مسئول عن هذه المسروقات ويجب معاقبته دون أن تتضرر باقي سلسلة التداول، وهناك تفاصيل كثيرة في هذا الشأن نرغب في توضيحها خلال لقاء رئيس مباحث العاصمة ووضع أطر للتعامل تحافظ على حقوق جميع الأطراف، خاصة أن هناك تعاملات فيما بين التجار وبعضهم وبين التجار والمواطنين في عملية البيع والشراء .

وأشار “جيد” إلي أن المشغولات الذهبية قد تتغير في الشكل والمواصفات من أول تداول لها عن طريق أول حلقة تداول فضلا عن أن  التعاملات بين التجار العاملين في المهنة لا قيود عليها بسبب توافر المعرفة والثقة بينهم وبالتالي تقع مسؤلية الشراء علي أول حلقة تداول مباشرة مع السارق فقط دون مسؤلية علي باقي حلقات التداول داخل السوق.

وأكد رئيس الشعبة أننا ندافع عن التجار الملتزمين، وليس لنا علاقة بغير الملتزمين، ونسعى إلى حماية حقوق منتسبي الغرفة من تجار الذهب، خاصة بعد الشكاوى المتعددة التى وردت للشعبة مؤخرًا في هذا الشأن، ومن خلال بحثها ومناقشتها وجدنا أنها تصب في اتجاه واحد، وهو الضرر المعنوي والمادي الذي يقع على التجار.

وقال إنه عندما يقع الضرر المعنوي المتمثل في اسطحاب التاجر من محله إلي أقسام الشرطة والمعاملة المهينة التي يلقاها نتيجة طبيعة تجارته تؤثر بشكل واضح علي مكانته الأسرية والاجتماعية والاقتصادية مما يتسبب له في أذى ولذلك نناشد بضرورة مراعاته ذلك أثناء عمليات التحقيق حيث يتوافر حسن النية في معظم الأحيان .

وناشد رئيس الشعبة التجار بضرورة توخي الحذر خاصة هذه الآونة أثناء الشراء، حيث كثرت حوادث السرقات وأيضا الابلاغ عن أي شبه سرقة قد يتم عرضها عليهم .كانت ” الأموال ” قد كشفت فى تقريرها عن أسباب سرقة محلات الذهب وعمليات تأمين محلات الصاغة ونقاط الضعف التى يمكن أن ينفذ منها اللصوص إلى المحلات ، واستطلعت الجريدة أراء الخبراء فى هذا الملف المهم من بينهم خبير المجوهرات محمود هيبة ، ورجل الأعمال محمد شويقة ، والخبير الأمنى اللواء أسامه الطويل الذين اتفقوا جميعاً على أن هناك تقصير لدى بعض تجار الذهب فى تأمين محلاتهم .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: