استاذ أمراض صدرية : العواصف الترابية.. تؤدي للوفاة

الوطن المصري – عبير فوده

وجه الدكتور محمود عمرو، أستاذ الطب المهني والببئي والامراض الصدرية بقصر العيني، العديد من النصائح للمواطنين لتفادي الإصابة بالأمراض التنافسية جراء التقلبات الجوية وما يتبعها من عواصف ترابية تعيشها مصر في الأيام الأخيرة.

وحذر في تصريحه ، من مغادرة المنزل إلا للضرورة القصوى، لمنع التعرض للعواصف الترابية والتيارات العنيفة التي تغزو الشعب الهوائية والجهاز التنفسي.

وأشار الدكتور محمود عمرو، أستاذ الطب المهني والببئي والأمراض الصدرية بقصر العيني، إلى أن العواصف الترابية تكون محملة بالملوثات والميكروبات الخطيرة التي ينتج عنها أمراض صدرية معدية.

وأكد على أن العواصف الترابية الناجمة عن سوء الأحوال الجوية، تصيب الإنسان بالكحة وأزمات ربوية وقد يتطور الأمر إلى أزمات صدرية يضعف الجسم عن مقاومتها، فتتضاعف حدتها ويصل الأمر إلى عواقب صحية وأزمات كارثية تهدد بالوفاة.

وطالب الدكتور محمود عمرو، أستاذ الطب المهني والببئي والأمراض الصدرية بقصر العيني، بضرورة غلق كل النوافذ لمنع تسلل الاتربة وما تحتوية إلى المنازل، محذرا في الوقت ذاته من عدم تشغيل المراوح لعدم تحريك الاتربة العالقة على الجدران.

وناشد عمال المصانع بالمكوث في مقر عملهم داخل المصنع وفي مكان مغلق حتى لا يتعرضوا لهذه العواصف، لأن هؤلاء العمال يعانون مشاكل صدرية بحكم عملهم، وقدرتهم علي مواجهة هذه العواصف تكون أقل.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: