اختتام المنتدى العربي “واقع الإعلام.. بين التحول الرقمي وتنوع الجمهور” بسلطنة عُمان

 

الوطن المصرى – ناريمان خالد

في إطار شعار المنتدى “ريادة محلية، رؤية عالمية” وضمن الجهود المبذولة لنشر المعرفة واستقطاب الخبرات والتجارب العالمية البارزة، نظم صحار الدولي النسخة الافتراضية الثانية، والسابعة ضمن سلسلة مبادرته الرائدة “آراء – منتدى رئيس مجلس الإدارة” والتي استضاف خلالها الإعلامية المعروفة مينا العريبي، رئيس تحرير صحيفة (The National) الاماراتية، حيث شهد المنتدى متابعة ومشاهدة واسعة من قبل المهتمين بصناعة الإعلام، إضافة إلى عدد من المسؤولين في القطاع.وقد سلطت النسخة الأحدث لمنتدى “آراء” والتي تم بثها مباشرة عبر قناة صحار الدولي عبر اليوتيوب وتطبيق زووم، الضوء على مستقبل صناعة الاعلام في ظل التحولات الرقمية وكيف يمكن أن يؤثر ذلك في تغيير سلوكيات وعادات القراء، تحت عنوان “واقع الإعلام .. بين التحول الرقمي وتنوع الجمهور”.وحول أهمية المنتدى كمنصة فاعلة لتبادل الخبرات والتجارب العالمية والاستفادة منها على النطاق المحلي، ألقى محمد بن محفوظ العارضي، رئيس مجلس إدارة صحار الدولي، كلمة افتتاحية للمنتدى ذكر فيها: “نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى الى التسابق في مضمار المعرفة حتى نستفيد من التجارب الانسانية الكثيرة والكبيرة من حولنا، فالاطلاع على تجارب الاخرين وبما تنطوي عليه من نجاحات واخفاقات سيحفز فينا الرغبة الى تحقيق النجاح والاستفادة من تلك التجارب، لاسيما في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة والتحديات التي تفرضها جائحة كورونا (كوفيد 19) على العالم بأجمعه مما يجعلنا نتوقع سيناريوهات مختلفة في شتى القطاعات بما في ذلك الإعلام.”وأضاف محمد بن محفوظ العارضي: “تمر صناعة الإعلام بمنعطف حاد تحت تأثير التطورات التكنولوجية المتسارعة لاسيما خلال الظروف الراهنة وسط توقعات بنهاية الصحافة الورقية خلال عقد أو عقدين من الزمن على الأكثر، وبحسب الخبراء والمراقبين فان هذه ليست المسألة الوحيدة التي تواجه الإعلام فحسب، فالإعلام التقليدي الذي تحوّل إلى رقمي بات يواجه تحديات كبيرة من حيث العائدات نتيجة هيمنة شركات الإنترنت على سوق الإعلان الرقمي، علاوة على وقوعه تحت ضغط اللحاق بالتطورات التكنولوجية المتسارعة التي تؤدي إلى تغيير عادات القراءة لدى الناس.”بعدها قدمت الإعلامية مينا العريبي رئيس تحرير صحيفة (The National) محاضرة تطرقت خلالها إلى واقع صناعة الاعلام اليوم وأبرز التحديات التي تواجه مؤسساته مشيرة الى أن الظروف الحالية الناجمة عن جائحة كورونا “كوفيد 19” راكمت تلك التحديات مما دفع بالمؤسسات الاعلامية المسارعة إلى التحول الرقمي كخيار في أعقاب توقف الكثير من الأنشطة وفرض الحظر على حركة الأفراد، ودفع الكثير من المراسلين الصحفيين والموظفين للعمل من المنازل.”وأضافت الإعلامية مينا العريبي: “التحول الرقمي كان متوقعًا منذ زمن إلا ان الظروف الحالية عجلت في ذلك ليصبح واقعًا وخيارًا لا مناص عنه، مشيرة الى أنه ولاول مرة في التاريخ يفوق اجمالي الانفاق الدولي على الاعلانات الرقمية، سوق الاعلان التقليدي، بعد ان أستحوذ الاخير على ما نسبته 55% من اجمالي السوق الدولي على الاعلانات البالغ حجمه 530 مليار دولار.”وأشارت الإعلامية مينا العريبي إلى أن :” التحولات الرقمية ستسهم بصورة كبيرة في سرعة الحصول على المعلومة والتواصل المستمر مع القراء عبر مختلف وسائل الاعلام الاجتماعي المنتشرة بصورة كبيرة، كما ان الكثير من الدول اليوم اصبحت تطالب القارئ بأن يدفع في مقابل ما يقرؤه، وهو ما يحدث في الولايات المتحدة الاميركية، حيث أصبحت المعلومات الدقيقة تحصل على مردود مادي نتيجة تسجيل القراء، وهذا أمر يجب الاشتغال عليه بصورة أفضل في العالم العربي من أجل حماية الاعلام الرقمي ليس فحسب بين وسائل الاعلام ولكن أيضا في مواجهة المؤسسات التكنولوجية الضخمة.”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: