إيران تسجن 4 صحفيين بتهم أمنية

حسن روحاني
قالت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية يوم الثلاثاء إن إيران أصدرت أحكاما بحق 4 صحفيين بشأن تهم متعلقة بالأمن في أحكام تسلط الضوء على استمرار سيطرة المحافظين على القضاء رغم المكاسب التي حققها الإصلاحيون في انتخابات فبراير.
وبحسب رويترز قالت الوكالة شبه الرسمية إن الصحفيين الأربعة المؤيدين للإصلاح أدينوا بعدة تهم بينها “نشر دعاية ضد الجمهورية الإسلامية” و”التحرك ضد الأمن القومي والتخابر مع حكومات أجنبية.” ولم تذكر الوكالة تفاصيل أخرى بشأن الاتهامات.
وارتفعت شعبية الرئيس المعتدل حسن روحاني منذ وقع اتفاقا العام الماضي مع القوى العالمية للحد من برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات في تحرك قوبل بمعارضة كبيرة من المحافظين المعادين للغرب.
وساعد الاتفاق أنصاره على تحقيق مكاسب كبيرة في الانتخابات العامة التي أجريت في فبراير لكن حلفاء الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي المحافظين يسيطرون على الكثير من المؤسسات المهمة وبينها القضاء.
ويخشى المحافظون أن يؤدي انفتاح إيران على الغرب إلى إضعاف قبضتهم على السلطة في النظام السياسي المعقد. وفي الشهور الأخيرة اعتقل مسؤولو أمن عشرات الصحفيين وحاملي الجنسيات المزدوجة والنشطاء في إطار حملة ضد “الاختراق الغربي”.
وقال محمد علي زادة طباطبائي وهو محام عن ثلاثة من الصحفيين المدانين لوكالة تسنيم إن الأحكام صدرت بحق موكليه يوم الثلاثاء عندما مثلوا أمام المحكمة.
وأمام الصحفيين مهلة 21 يوما للطعن على الأحكام الصادرة بحقهم.
وقال علي زادة طباطبائي “حكم على داود أسعدي بالسجن 10 أعوام وأفرين شيتساز 5 أعوام وإحسان مزندراني سبعة أعوام وإحسان سفرزائي 5أعوام.”
وسبق أن اعتقل مزندراني رئيس تحرير صحفية فرحيختيجان في مارس 2013 مع مجموعة أخرى من الصحفيين لكن أفرج عنه بكفالة بعدها بثلاثة أسابيع.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: