وزير الداخلية

إلى وزير الداخلية .. الحقونا  : تجار المخدرات فى مركز ” تلا ” على حل شعرهم .. وقتلوا زينة الشباب

 

وزير الداخلية

الوطن المصرى – علاء سعد

تلقت ” الوطن المصرى ” استغاثة من المواطن محمود عشيش يستغيث فيها بالسيد محمود توفيق وزير الداخلية المحترم أكد فيها الآتى : ” كلنا يعلم علم اليقين أن رجال الشرطة هم حصن الأمن والأمان للشعب المصري ونشهد إن في أصعب فترات مر بها الوطن لم يتخلي رجال الشرطة عن واجبهم في الدفاع عن الوطن ولكن يا سيدي لك إن تعلم أيضا إن مدينة بأكملها باتت حزينة بسبب جريمة بشعة لا يمكن وصفها بكلمات فلك إن تتخيل إن ابنك الوحيد الذي تعبت في تربيته وشهد الجميع بأخلاقه وأدبه مات مقتولا بسبب إنك أحسنت تربيته وعلمته الحلال والحرام والجدعنة والشهامة فكل ذنب أهله إنهم أحسنوا تربية ابنهم الوحيد فبسبب شهامتة مات مقتولا بيد الغدر لتكون نتيجة شهامته هو موته فأصبحنا في غابة يقتل فيها القوي الضعيف أعلم يا سيدي إن رجال الشرطة لم تقصر في القبض علي القتلة وفي زمن قياسي ولكني أعلم أيضا إن مهمة رجال الشرطة ليست فقط التدخل بعد وقوع الجريمة بل من الموكد إن مهمتم الحقيقة هي منع حدوث الجريمة

بعض ضباط  مركز ( تلا ) لم يسعوا لمنع حدوث الجريمة بسبب تقاعسهم فتركو أهالي مدينة تلا فريسة لتجار المخدرات والبلطجة فالجميع يعلم علم اليقين انتشار المخدرات بين شباب تلا علي مري ومسمع من الجميع ويعرفون أماكن بيعها ومن يقوم ببيعها المخدرات انتشرت في كل مكان في مركز تلا وانتشرت معها أعمال البلطجة .

من حقنا إن نخاف علي أولادنا من حقنا إن نشعر بالأمان ومن حقنا أن نطالب بمحاسبة المقصرين فنحن نقف خلف دولتنا ومؤسساتها ونحمي مقراتها لأنها ملكنا جميعا ولكن نريد منكم إن تحاسبوا من أهمل في عمله ، فكلنا ثقة في أن قيادات الشرطة لن تترك مركز تلا فريسة لأعمال البلطجة وتجارة المخدرات
ورسالتي إلي أهلي بمركز تلا عليكم ظبط النفس وعدم السير وراء الاشاعات التي تهدف إلي البلبلة ،  فقضية الشهيد محمد البنا ليست قضية أهله فقط بل قضيتنا جميعا  وكلنا ثقة في القضاء المصري الذي يشهد له القاصي والداني بالنزاهة والشرف
ورسالتي إلي صديقي محمد البنا والد الشهيد لا تحزن فهو قضاء الله ويكفيك إن ابنك شهيدا وشهد له الجميع بحسن الأخلاق فلم أري مشهد جنازة مثل جنازة ابنك .. واسأل الله أن يلهمك الصبر والسلوان

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: