إقبال ملحوظ من «رواد المناخ» على اقتناء العملات التذكارية

الوطن المصري – الاء شوقي

تشارك مصلحة الخزانة العامة وسك العملة بمعرض في جناح وزارة المالية، بالمنطقة الخضراء بقمة المناخ «COP 27» التي تستضيفها مصر خلال الفترة من ٦ نوفمبر وحتى ١٨ نوفمبر ٢٠٢٢، بما يسهم في الترويج للتراث المصري العظيم، بما في ذلك الميداليات والعملات التذكارية، والأوسمة، والنياشين، واللوحات النحاسية.
أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أنه تم طرح عملة تذكارية فئة الـ «١٠٠» جنيه بمناسبة انطلاق قمة المناخ «COP 27»، للتأكيد على أهمية هذا الحدث التاريخي، الذى تسعى مصر من خلاله لتحويل تعهدات الدول المتقدمة إلى مبادرات جادة قابلة للتنفيذ على أرض الواقع؛ بما يُسهم في زيادة قدرة الدول الأفريقية والناشئة على التوسع فى المشروعات الخضراء، وتحقيق التنمية المستدامة.
أضاف أن المصلحة لا تدخر جهدًا فى إنتاج العملات المعدنية المساعدة والعملات التذكارية التي توثق المناسبات التاريخية والمشروعات القومية؛ ليتعرف العالم على ما حققه آباؤنا وأجدادنا في الماضي وما يحققه الشعب المصرى من إنجازات تنموية غير مسبوقة بشتى المجالات، لافتًا إلى أننا نملك كوادر وفنيين مُتخصصين قادرين على خلق أفكار جديدة ترسخ جهود الدولة على النحو الأمثل.
قال اللواء حسام خضر، رئيس مصلحة الخزانة العامة وسك العملة، إن هناك إقبالًا ملحوظًا من رواد «مؤتمر المناخ» على اقتناء العملات التذكارية، بما فيها العملة التذكارية الجديدة لقمة المناخ «COP 27»، التى يحمل ظهرها شكل المئة جنيه ومن الأمام «لوجو قمة المناخ»، واسم المؤتمر باللغتين العربية والإنجليزية.
أضاف أن المصلحة تعرض لضيوف مصر من كل أنحاء العالم، العديد من الأعمال الإبداعية أبرزها: مجموعة ميداليات «توت عنخ آمون» بمناسبة مرور ١٠٠ عام على اكتشاف مقبرته، وتحتوى على ٦ ميداليات تضم أشهر مقتنيات توت عنخ آمون، بجانب مجموعة كنوز مصر الفرعونية القديمة، و١١ ميدالية أخرى لحقب الأسرة العلوية التي أسسها محمد علي باشا، ومجموعة القاهرة التاريخية التى صدرت بمناسبة مرور ١٠٥٠ عامًا على إنشاء القاهرة التاريخية، وتضم ٦ ميداليات عليها أشهر المعالم التاريخية فى القاهرة، فضلًا على ميداليات تذكارية للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والرئيس الراحل محمد أنور السادات.
جدير بالذكر أن مجلس الوزراء قد وافق على إصدار عملات تذكارية غير متداولة من الفضة، فئة المائة جنيه، بمناسبة ذكرى مرور ٢٠٠ عام على فك رموز اللغة المصرية القديمة ونشأة علم المصريات، ومرور ١٠٠ عام على اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون بوادي الملوك بالأقصر، تخليدًا لهذين الحدثين اللذين يعكسان عظمة تاريخ مصر الذى يمتد لآلاف السنين.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: