إعصار “إيدا” يغير مسار نهر المسيسبي إلى الوراء

الوطن المصري – عمر خالد

تسبب إعصار إيدا الذى هاجم ولاية لويزيانا في ظاهرة غريبة، حيث قال سكوت بيريين عالم الهيدرولوجيا بهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن الإعصار “إيدا” الذي اجتاح ولاية لويزيانا الأمريكية الجنوبية، قلب مسار نهر المسيسيبي إلى الوراء في مجراه الأدنى، وفقا لـ”روسيا اليوم”.

وأوضح بيريين في تصريحات له أن هذه الظاهرة غير العادية للغاية تسببت فيها الرياح الشديدة التي تتجاوز سرعتها أحيانا 240 كيلومترا في الساعة، إضافة إلى موجات المد العاصفة في خليج المكسيك حيث يصب أكبر نهر في أمريكا الشمالية.

وقال بيريين، المتواجد في المنطقة المحيطة بنيو أورليانز التي ضربها الإعصار: “النهر تباطأ من حوالي 0.6 متر في الثانية إلى نصف قدم (0.15 متر) في الثانية في الاتجاه المعاكس”.

وأشار بيريين إلى أن المقياس لا يقيس تدفق النهر بأكمله، لذلك من المحتمل أن الشرائح العميقة من مياه النهر لم تتغير اتجاهات تدفقها.

وذكر أنه لاحظ تغير اتجاه جريان النهر خلال إعصار “كاترينا” الذي اجتاح المنطقة نفسها قبل 16 عاما، مخلفا 1800 قتيل بالإضافة إلى أضرار تقدر بنحو 125 مليار دولار.

وأعلنت وسائل إعلام أمريكية، انقطاع الكهرباء عن مدينة نيوأورليانز بالكامل بسبب الإعصار إيدا الذي يضرب ولاية لويزيانا.

ووصل الإعصار إيدا إلى اليابسة في ولاية لويزيانا الأمريكية كإعصار شديد الخطورة من الفئة الرابعة، في الوقت الذي حذر فيه الرئيس جو بايدن من دمار هائل.

واستعد السكان، الذين رفضوا مغادرة مساكنهم، لأقسى اختبار حتى الآن تتعرض له السدود التي تكلفت مليارات الدولارات لتعزيزها بعد الإعصار كاترينا قبل 16 عاما الذي تسبب في مقتل أكثر من 1800 شخص.

وحذر بايدن من أن الإعصار إيدا يشكل خطرا داهما على الحياة مع إمكانية حدوث دمار هائل يتمثل في حالات انقطاع للتيار الكهربائي ربما تستمر أسابيع بالنسبة للسكان الذي يقطنون مناطق قرب ساحل الخليج الأمريكي.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: