إجهاض فتنة “شيتى – سميرة” لإشعال الفتنة الطائفية فى مصر

شيتى شنودة

كتب – كامل فهمى

من آن لآخر يخرج علينا مخبول أو مأجور بكذبة لضرب الاستقرار فى مصر والاستقواء بالخارج حتى ترى كذبته النور وتحدث الهدف من إطلاقها .

هذا هو عين ما قام به شيتي زكي شنوده من أقباط المهجر والمقين فى فرنسا ، حيث قام المأجور بنشر خبر على مواقع التواصل الاجتماعى زعم فيه إجبار الأجهزة الأمنية للسيدة المسيحية سميرة شكري كامل بركات على اعتناق الإسلام ، ثم قتلها بسبب تمسكها بديانتها المسيحية ، وقام بنشر صورة لجثة سيدة والإدعاء بأنها جثة سميرة ،ولم يضيع شيتى الفرصة فقام بتقديم مذكرة  للبرلمان الأوروبي ومجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة للإساءة إلى مصر بواقعة مكذوبة وغير حقيقية .

والحقيقة التى أكدها مصدر أمنى أن زوج المذكورة حرر محضرأ باختفائها بمركز شرطة سمالوط ، ثم تبين أنها مقيمة مع والدها بقرية صفط اللبن بمركز المنيا بسبب خلافات زوجية .

وقامت سميرة شكرى بتحرير المحضر رقم ٤١٨٢ / ٢٠٢٠ إداري مركز شرطة المنيا اتهمت فيه المدعو سيتي زكي شنودة بنشر أخبار كاذبة ونشر صورة خاطئة لها وإدعاء قتلها رغم كونها ما زالت على قيد الحياه

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: