إبداعات الفنان رومانى حافظ فى معرض للتصوير الفوتوغرافي بالزمالك

الوطن المصري- آلاء شوقي

وسط حضور كبير افتتح الفنان القدير روماني حافظ مساء أمس السبت بجاليري بيكاسو بمنطقة الزمالك معرضه الثالث في التصوير الفوتوغرافي تحت عنوان ” أن تكون حاضرا” أو TO BE PRESENT والذي يستمر حتي 28 فبراير الحالي.

اشتهر الفنان روماني حافظ بمهارة خاصة في فن التصوير الفوتوغرافي ، وتوصف أعماله من خلال المنظورين الحديث والمعاصر ، بأنها شكلية وجمالية ، ويمكن الوصول إليها بالمعنى المرئي ،فهو يدعو كل مشاهد للتفاعل مع الصور بشكل مستقل عن معرفته المسبقة لوظيفة بعينها خارج السياق الوظيفي أو التاريخى .

تدخل مشاهد الفنان إلى عالم يتجاوز الزمن حيث تأخذ طبيعة التصوير بالأبيض والأسود المرء إلى ماض تاريخي يُعرف بإسم قرن التصوير ، القرن العشرين ، في الوقت الذي تتحدي فيه طبيعة لقطات الأماكن الخارجية والمساحات الداخلية المصورة جميع تنبؤات اللحظة الثابتة ، وتطرح تكهنات حول دقة الوقت في الماضي والحاضر والمستقبل. 

في القرن العشرين ، ادعى كليف بيل أن الممارسة الفعلية لصنع الصور وعرضها لا يمكن للمرء فقط أن يحكم عليها من خلال الصفة الشكلية المتأصلة بها , إذا وافقنا على ذالك ، فإن جميع صور روماني حافظ تتحدى المكان والزمان ، وتواجه المشاهد بجمالياتها المذهلة ، التي تذكرنا بملاحظة جاكسون بولوك: “اللوحة لها عقل خاص بها” ، وفي حالة الفنان روماني حافظ ، فإن كل مساحاته المصورة لها عقل ووقت وسرد وجماليات وذاكرة خاصة بها.

جميع الصور الفوتوغرافية تحفز الرؤية وتستدعى المخزون البصري للمشاهد، وتخرج بمجموعة من الجماليات التي تميز وتكمل مجموعة أعمال حافظ المعروضة في السنوات الخمس الماضية. فعن طريق استخدام تعريض ضوئي طويل ومزدوج ومتعدد على الأشخاص الذين يظهرون أو يختفون داخل نفس الصورة ، تمر الوجوه والأشكال أمام العدسة ، محاولة أن تكون جزءًا من لحظة ثابتة،” ان تكن ” هو محاولة جادة لدمج تناقض حالتى الغياب و الحضور فى عمل واحد لقد تحطمت الاستمرارية الحقيقية للزمان بنجاح ، وقد يكون المشاهدين قادرين على معايشة وحدة من الزمن ، لكنهم لا يعرفون أبدًا ما إذا كانت اللحظة في الماضي أو الحاضر أو المستقبل.

إن تأمل سوزان سونتاج حول دور المصور يطارد المشاهد الذي يواجه أعمال روماني حافظ: “حتى عندما يهتم المصورون أكثر بعكس الواقع ، فإنهم ما زالت تطاردهم الضرورات الضمنية للذوق والضمير” .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: