إبتكارات لتعزيزالصناعة ومعالجة المياه بمعرض الإبتكار الثاني بجامعة جنوب الوادي‎

رئيس جامعة جنوب الوادي
مراسل«ONA»:
أشاد الدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي، بالعديد من الأفكار الابتكارية والنماذج المقدمة بمعرض الابتكار الثاني الذي يقام في الجامعة خلال شهر إبريل الجاري .
ووجه رئيس الجامعة، بسرعة تحويلها الي نماذج تطبيقية بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وكذلك تشجيع المستثمرين للإستثمار في تلك المجالات بما يخدم المجتمع.
 ومن جانبه أكد الدكتور فرج خضاري مدير مكتب تسويق ونقل التكنولوجيا بجامعة جنوب الوادي، أنه من أبرز النماذج الابتكارية المشاركة بالنماذج المقدمة من مركز بحوث وتطوير الفلزات، حيث أن هذه النماذج الابتكارية تساعد في سد احتياجات قطاع الصناعة من قطع الغيار المطلوبة وذلك يرفع من القدرة التنافسية للمنتجات المصرية ويزيد من فرص الاستثمار.
وأضاف، أن  مركز بحوث وتطوير الفلزات شارك بثلاث نماذج ابتكارية منها «تعميق التصنيع المحلى (لقطع الغيار)» بتصنيع وإنتاج بعض قطع الغيار من خلال المسبك التجريبي بالمركز والتي لها أكبر الأثر في توفير مصدر محلى لتصنيع قطع الغيار المطلوبة للمصانع المصرية ، وكذلك التصنيع الكامل للمنتجات الطبية وشرائح تثبيت كسور العظام باستخدام تكنولوجيا النمذجة باستخدام استخدام انظمة الكمبيوتر خماسي الأبعاد وبرامج الكمبيوتر المتطورة وكذلك برامج المحاكاة في عمليات التصميم والابتكار.
أما الفكرة الابتكارية الثالثة، هي إعادة تدوير العبوات الفارغة للحصول على بودرة الألومنيوم النقية باستخدام جهاز التذرية المائي وتحويلها إلى بودرة ألومنيوم بأحجام متنوعة تصل الي 50 ميكرون حيث وجه السيد الدكتور خالد سليم الاستاذ بمركز بحوث وتطوير الفلزات الدعوة الي جميع الجهات المشاركة بالمعرض للاستفادة من امكانيات المركز والتعاون البناء من اجل تعميق الصنع المحلي لخدمة الصناعة الوطنية.
 وأضاف الدكتور فرج خضاري، أن المعرض ضم أكثر من نموذج أولي لمعالجة المياه المالحة ومعالجة مياه الصرف الصحي، ومن بين هذه النماذج النموذج المقدم من الباحثين شادي شريف محمد و محمود محمد عبد اللطيف و محمود فكتور يوسف باحثين لدرجة الماجستير بكلية الزراعة جامعة جنوب الوادي ، حيث تعتمد الفكرة علي إستخدام مسحوق بذور المورينجا في تنقية المياه والاعتماد علي خاصية والخاصية المضادة للميكروبات فعامل التجلط يساعد في جذب جزيئات الطين والبكتريا والمواد الغريبة العالقة بالماء ويعمل على ترسيبها، في حين يساعد العامل المضاد للميكروبات على تثبيط الكائنات الحية الدقيقة الموجودة بالمياه والتخلص من آثارها الضارة .
  فيما أشارالدكتور رأفت شيبت الحمد المدرس بكلية الزراعة ومدير مكتب حقوق الملكية الفكرية وبراءة الاختراع بجامعة جنوب الوادي، أنه جاري تطوير النموذج الأولي للوصول الي منتج يمكن طرحه في الأسواق .
 وأضاف، أن طلاب كلية الهندسة بقنا الفرقة النهائية تقدموا بنموذج ابتكاري لتنقية مياه الصرف الصحي تعتمد فكرته على توليد غاز الأوزون من الهواء الجوي بواسطة كسر وعزل الهواء عند جهد كهربي عالي متولد من دائرة كهربية بسيطة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: