أيمن عصام: استثمارات التنمية المستدامة على رأس الأولويات

الوطن المصري – ناريمان خالد

قال أيمن عصام رئيس قطاع العلاقات الخارجية والشؤون القانونية في شركة فودافون مصر ، إن استثمارات التنمية المستدامة تعد من أهم الاستثمارات الجديدة التي ينبغي الاتجاه نحوها، إذ إنها تعتبر المحور الدائم لاستراتيجية «فودافون» للعمل في السوق المصرية من أجل مستقبل أفضل أكثر استدامة.

أضاف أيمن عصام في تصريحات خاصة لجريدة حابي، أن ذلك يأتي أيضًا تماشيًا مع رؤية مصر 2030 لتقديم مستقبل أفضل للمجتمع وتحسين جودة حياة المواطن فى جميع القطاعات.

وأشار إلى أن فودافون مصر تعد من أولى الشركات التي وضعت أهداف التنمية المستدامة على رأس أولوياتها، وسط ضخها استثمارات ضخمة في تطبيقها، وذلك من خلال قيامها بتقديم تطبيقات وحلول تكنولوجية بالتعاون مع الحكومة والمؤسسات المختلفة لتيسير حياة المواطنين والحفاظ على البيئة والحد من التأثير المناخي.

تعميم مفهوم ترشيد الطاقة في جميع وحدات الشركة

وأوضح رئيس قطاع العلاقات الخارجية والشؤون القانونية في شركة فودافون مصر، أن الشركة قامت جاهدة بتطبيق أفضل الأنظمة في مجال إدارة وترشيد الطاقة في جميع منشآتها، سواء المباني الإدارية أو أبراج الشبكة أو مراكز البيانات وكذلك الفروع.

ونوه إلى أن الشركة تخطط للقضاء تمامًا على الأنشطة المسببة لانبعاثات الكربون بحلول عام 2040 لتصل إلى انبعاثات كربونية صفرية، تعظيمًا للحفاظ على الموارد الطبيعية وتعزيزًا لممارسات التنمية المستدامة، بهدف تحقيق عائد إيجابي سواء اقتصاديًّا أو اجتماعيًّا أو بيئيًّا على المجتمع.

وأكد أيمن عصام في تصريحاته، حرص الشركة على أهمية التصدي لتغيرات المناخ، فضلًا عن استكمال النجاحات في مجال الاستدامة البيئية والارتقاء بجودة حياة المواطن المصري في إطار نظام بيئي متكامل ومستدام.

وشدد على أن فودافون مصر تلعب دورًا مهمًّا كشريك استراتيجي للمبادرات الوطنية والمشروعات التنموية المتعلقة بالمرأة وتغيير المناخ والاستدامة في مجال التحول الرقمي.

وعلى صعيد متصل، أوضح أن شركته حرصت على المشاركة في المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية التي أطلقتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية كمبادرة رائدة في مجال التنمية المستدامة، حيث تستهدف التكيف مع تغيرات المناخ والتعامل مع البعد البيئي إلى جانب خفض انبعاثات الكربون والتلوث.

وفي إطار دعم «فودافون مصر» للمشروعات التنموية المتعلقة بالمرأة والشباب والمبادرات الرقمية، قال إن الشركة تقوم برعاية ثلاثة فائزين من المشروعات التنموية المتعلقة بتمكين المرأة وتغير المناخ والاستدامة، وذلك من خلال تقديم جوائز نقدية، بالإضافة إلى جوائز عينية في صورة استشارات تسويقية ودعم فني وتقني مقدم من منصة V-HUB.

الوفاء باحتياجات الدول النامية المتضررة من التغير المناخي نقطة محورية في القمة

وحول أطر التعاون المشترك بين فودافون مصر والمؤسسات الحكومية، أوضح أن الشركة تعاونت مع وزارة البيئة بهدف الدعم والمشاركة في الخطط القومية لترشيد ورفع كفاءة استخدام الطاقة، حيث كانت فودافون أولى الشركات الداعمة لمبادرة “E-Tadweer” للاستفادة من خبرات الشركة التكنولوجية في العمل وللإشراف على تنفيذ التطبيق الإلكتروني.

وتابع: تمت إتاحة بعض فروع الشركة لتجميع المخلفات الإلكترونية، فضلًا عن العمل على توعية المواطنين وتعريفهم بكيفية التخلص من مخلفاتهم الإلكترونية بطريقة آمنة.

وقال أيمن عصام في تصريحاته، في ضوء تحقيق هدف تقليل المخلفات الإلكترونية نقوم بإعادة التدوير أو إعادة البيع أو إعادة الاستخدام لجميع المخلفات الإلكترونية الخاصة بشبكتنا بنسبة 100%، بالإضافة إلى قيام «فودافون» باستخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي لتحسين الطاقة المتجددة في مراكز البيانات ومحطات الشبكات.

ولفت إلى أن فودافون استبدلت مصابيح الإضاءة القديمة بأخرى موفرة في جميع المنشآت الخاصة بها، مشيرًا إلى أن ذلك نتج عنه توفير أطنان من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويًّا، إلى جانب الاستغناء عن جميع المواد البلاستيكية والورقية غير الأساسية في جميع مباني وفروع الشركة، لتفادي أضرارها الفادحة على البيئة والصحة، حيث تم استبدال الأكياس البلاستيكية بالورقية في جميع فروع فودافون بجميع المحافظات.

من جهة أخرى، يرى أن مؤتمر المناخ يعد من أهم وأكبر الفعاليات في مجال التغير المناخي، حيث إن استضافة مصر لهذا الحدث الضخم تعتبر بمثابة اعتراف حقيقي ودولي للمجهودات وللمبادرات المصرية في مجال مواجهة التغيرات المناخية، والحد من آثارها والتكيف مع بعض نتائجها، وذلك على المستويات المحلية والإفريقية والدولية.

وتابع: مما لا شك فيه أن مصر سوف تلفت الأنظار لأهمية معاناة الشعوب الإفريقية فيما يخص قضايا المناخ، وحقها في أن تطالب بالحصول على مناخ أفضل في جميع القطاعات وعلى رأسها القطاع الاقتصادي، ومن ثم التطرق إلى أن البلدان النامية هي الأكثر عرضة للآثار الضارة للتغير المناخي، وسيكون الوفاء باحتياجات هذه الدول نقطة محورية في مفاوضات قمة هذا العالم.

تنمية موارد الطاقة الأولية وحسن إدارتها واستخدامها من أهم سياسات واستراتيجيات التنمية المتواصلة

وبين أن هذه الدول تنظر لنفسها كضحية للتغير المناخي، في حين أنها تساهم بشكل متواضع في انبعاثات الغازات الدفينة، بالإضافة إلى ضرورة التطرق لتطلعات وطموحات القارة الإفريقية خاصة، والدول النامية عامة، والحرص على دعوة الدول الكبرى لتقديم دعمها لمواجهة تداعيات التغير المناخي، بدعم من أن القارة السمراء هي الأكثر تضررًا بالرغم من أنها الأقل مساهمة في الآثار التي يترتب عليها تغير المناخ.

وحول الأسلوب الأمثل للتعامل مع ملف الطاقة بأبعاده الخاصة بالاستدامة والبيئة، قال عصام في تصريحاته لجريدة حابي، إن الطاقة ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، معتبرًا أن الاستثمار الاستراتيجي في الطاقة أكثر الطرق فاعلية لإزالة الكربون وإنشاء مدن خضراء والحد من التأثير المناخي.

وأكد أن تنمية موارد الطاقة الأولية وحسن إدارتها واستخدامها من أهم سياسات واستراتيجيات التنمية المتواصلة، ولذلك يجب على المستثمرين الراغبين في إحداث تأثير كبير متعلق بالمناخ، أن يقوموا بتوجيه أموالهم إلى استثمارات استراتيجية تصب في مصلحة الكوكب أجمع، وتعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مع السعي الدائم لإبرام الشراكات المتنوعة سواء مع القطاع العام أو الخاص، وتكاتف جهود القطاعين معًا أيضًا.

وأشار إلى أن الطاقة من أهم الاستثمارات في الوقت الراهن، وتتمثل في إنشاء محطات طاقة شمسية، موضحًا أن فودافون قامت بالفعل بإنشاء محطات الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وترشيد استهلاك الطاقة، حيث تم بناء محطة طاقة شمسية في مبنى بني سويف لإدارة مراكز البيانات الخاصة بالشركة، مما يوفر أطنانًا من الانبعاثات الضارة سنويًّا، فضلًا عن تغطية أسقف المبنى الرئيسي بألواح ضوئية للطاقة الشمسية، إلى جانب تحديث المحطات بأجهزة ومعدات حديثة موفّرة للطاقة.

ونوه أيمن عصام ، إلى أن الشبكات والخدمات الرقمية الخاصة بشركة فودافون مصر، تلعب دورًا رئيسيًّا في تمكين العديد من القطاعات الرئيسية وعلى رأسها قطاع الزراعة ليصبح أكثر إنتاجية واستدامة، من خلال انتهاج مجموعة من الحلول التكنولوجية التي بدورها تضبط وترشد الاستهلاك، على نحو يسهل على المزارعين العديد من الخطوات الإنتاجية وتوفير الوقت والطاقة وتزيد الإنتاج في النهاية.

وقال: من خلال دمج الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالاعتماد على الحلول الذكية، إلى جانب توفير مصادر الطاقة وترشيد استهلاكها، نسعى إلى تطبيق نظم زراعية وغذائية أعلى كفاءة مع التركيز على محو الأمية الرقمية للمزارعين، وتنمية قدراتهم الرقمية لتحقيق التمكين الاقتصادي الرقمي وتحويل المجتمع الزراعي إلى مجتمع رقمي تفاعلي آمن ومُنتِج.

وأضاف: استكمالًا لدور فودافون الفعال في مجال حماية البيئة وتقليل انبعاثات الكربون، وترشيد استخدام الطاقة لزيادة الاستدامة البيئية، وبالتزامن مع مؤتمر المناخ 27، انتهت فودافون من تغطية منطقتين، وهما الحديقة المركزية وحي النور بمدينة شرم الشيخ، بأحدث الحلول التكنولوجية لترشيد استخدام المياه وتحسين كفاءة إدارة المياه.

وتابع: أثبتت التجربة بالفعل نجاحها، حيث تم توفير 45 % من المياه، ومما لا شك فيه أن ذلك يعكس الجهود المبذولة من قبل الشركة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والعمل على الارتقاء بحياة المواطن المصري. وكل هذا بالإضافة إلى استخدام حلول إنترنت الأشياء في تقليل الفاقد من المياه وترشيد استخدامات مياه الزراعة وزيادة الإنتاجية الزراعية واستخدام الحلول الزراعية الذكية وأساليب الري المتطورة في جميع مراحل عملية الزراعة.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: