أوباما: التدخل الروسي في سوريا يبرز ضعف الأسد.. ولست في «مسابقة» مع بوتين

باراك أوباما

باراك أوباما


أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن النزاع الدائر في سوريا ليس مسابقة بينه وبين نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، الذي ارتكب «خطأً استراتيجيًا» بدعمه النظام السوري «الضعيف» بدليل اضطرار موسكو للتدخل عسكريًا بصورة مباشرة لإنقاذه.

حيث قال الرئيس الأمريكي، أوباما: «الأمر ليس مسابقة بيني وبين بوتين»، وذلك ردًا على سؤال عما إذا كان يشعر بأن الرئيس الروسي «خدعة»، بعدما كثفت موسكو الغارات الجوية التي تشنها دعمًا لقوات النظام السوري في الهجوم الواسع النطاق الذي تشنه قوات الأسد منذ أسبوعين.

وأضاف الرئيس الأميركي، خلال مؤتمر صحفي في كاليفورنيا، أن إرسال بوتين لجنوده وطائراته وشن هذه العملية العسكرية الواسعة النطاق يظهر أن موقع الأسد ضعيف وليس قويا.

وكان أوباما قد حذر من احتمال أن تكون موسكو قد غرقت في «مستنقع» يستنزف مواردها المالية والعسكرية، حين بدأت في 30 سبتمبر بشن غارات جوية في سوريا.

ولفت الرئيس الأميركي إلى أن حوالي ثلاثة أرباع البلد لا يزال تحت سيطرة أناس آخرين غير الأسد، مؤكدًا أن هذا الأمر لن يتغير في أي وقت قريب.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: