أمريكا تقرر إرسال قاذفات قنابل «بى 52» الاستراتيجية لقصف مواقع داعش

49th Test and Evaluation Squadron demos LITENING pod visual feed

قررت الولايات المتحدة إرسال قاذفات “بي 52″ الاستراتيجية القادرة على حمل السلاح النووي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، حسب قناة “فوكس نيوز” الأميركية.

ونقلت القناة التلفزيونية السبت 5 مارس عن مصدر عسكري أميركي أن القاذفات الثقيلة هذه ستبدأ غاراتها في أبريل، ولم يذكر المصدر عدد الطائرات ولا عدد أفراد طواقمها، لكنه أشار إلى أن “بي 52″ ستحل محل طائرات “بي 1″ التي قصفت مواقع “داعش” في سوريا والعراق.

ويعتقد خبراء ان القصف الذي تتحدث عنه أميركا ومعها قرابة 60 بلدا، ضد “داعش” والمستمر منذ أكثر من سنة لم يغير في موازين القوى لولا قوات الحشد الشعبي العراقي والجيش العربي السوري وحلفائه والقصف الروسي.

وتستخدم قاذفات “بي 52″ في الولايات المتحدة منذ أكثر من 50 عاما، وكانت قد صممت لإلقاء القنابل النووية.. فيما يستغرب المحللون من استخدام هذه الطائرات ضد جماعات ارهابية متفرقة على الارض.

وأشارت القناة إلى أن طائرات “بي 1″ عادت إلى قواعدها في الولايات المتحدة في ينايرالماضي، وكان رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية تشارلز براون أعلن أن “بي 1″ تعود إلى القواعد “من أجل إدخال بعض التعديلات عليها”.

وتساءل المراقبون عن مدى جدية الولايات المتحدة الأميركية في استخدام هذا النوع من القاذفات ضد “داعش” في حين رأى البعض أن أميركا تريد من وراء ذلك تقويض الدور الروسي في سوريا.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: