https://booty.onwardchristianmagazine.com
مصر وساحل العاج - أرشيفية

ألغام في طريق مصر تعرقل وصولها للنهائى الأفريقي

الوطن المصرى – رامى جوهر

لم تكن قرعة بطولة الأمم الأفريقية بردا وسلاماً علي مصر ، ففي الوقت الذي كان فيه الطريق ممهداً لفرق أخرى مثل تونس والكاميرون للوصول للمباراة النهائية ، تم وضع ألغام في طريق منتخب مصر ، كان أولها لغم نيجيريا التى فازت على مصر فى أولي مباريات المجموعات ، ثم لغم كوت ديفوار فى دور الـ 16 للبطولة ، وإذا ما نجح الفراعنة في عبور موقعة أفيال ساحل العاج سيصطدمون بمنتخب المغرب القوى فى دور الثمانية من البطولة وهى مباراة مع أحد المرشحين للفوز بالكأس .

ومقارنة بسيطة بين مصر وساحل العاج قبل مباراة الغد نجد الآتى : تأهلت مصر إلى ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية بعد احتلال وصافة المجموعة الرابعة في البطولة، لتصطدم بأفيال كوت ديفوار الذين تصدروا المجموعة الخامسة.

الأفيال” تفوقوا على محاربي الصحراء في معركة ختام المجموعات، حيث فازت كوت ديفوار على حامل اللقب (3-1) في لقاء كاد أن ينتهي بنتيجة ثقيلة.

كوت ديفوار حصدت 7 نقاط بفوزين على الجزائر وغينيا الاستوائية وتعادل مع سيراليون، بينما جمعت مصر 6 نقاط بفوزين على غينيا بيساو والسودان وخسارة أمام نيجيريا.

المنتخب المصري تعرض لانتقادات كثيرة بسبب الأداء في مرحلة المجموعات، وخسارته المباراة الافتتاحية أمام النسور الخضراء، ثم تسجيل هدفين فقط في آخر مباراتين.

وتأمل الجماهير المصري ألا يتكرر سيناريو مباراة كوت ديفوار والجزائر مجددا يوم الأربعاء المقبل أمام الفراعنة على الأراضي الكاميرونية.

كيف يلعب الفراعنة؟

بدأت مصر البطولة بطريقة (4-3-3) وحافظت عليها على مدار المباريات الثلاث التي خاضتها حتى الآن، لكن حدثت تغييرات عديدة في مراكز اللاعبين والتشكيل.

منتخب كوت ديفوار لديه أجنحة هجومية فتاكة، بوجود نيكولاس بيبي على اليمين وماكس غراديل على اليسار، وهو ما يتطلب وجود ظهيرين متميزين على المستوى الدفاعي في تشكيل المدرب كيروش.

ويحظى أيمن أشرف بثقة كيروش نظرا للعبه في مركز قلب الدفاع وإجادته كظهير أيسر، لكن على الجهة اليمنى فقدت مصر لاعبها الأساسي أكرم توفيق المتميز دفاعيا، وبات عليها المفاضلة بين عمر كمال الذي يلعب كجناح هجومي في كثير من الأحيان، أو محمد عبد المنعم قلب الدفاع على الجهة اليمنى.

ثنائي الدفاع المعتمد عند كيروش هما أحمد حجازي ومحمود الونش وخلفهما الحارس محمد الشناوي، وكذلك في الوسط يعتمد كارلوس على عمرو السولية ومحمد النني، ويكون اللاعب الثالث هو محل النقاش دائما، إما تريزيغيه أو عبد الله السعيد، أو أحمد زيزو، وفي الهجوم لا خلاف عند الجهاز الفني للفراعنة على الثلاثي محمد صلاح ومصطفى محمد وعمر مرموش.

كارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب مصر قال عن المباراة: “سنعمل على تطوير إنهاء الفرص في الأيام المقبلة، وسنتدرب منذ الصباح وحتى الظهيرة على هذه الجزئية فقط”.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: