أعاصير فوق طاقة البشر تضرب العالم خلال الأيام المقبلة

الوطن المصري – عمر خالد

قال الدكتور هشام العسكري، أستاذ علوم الأرض والاستشعار عن بعد بالولايات المتحدة الأمريكية، إن العالم بدأ يستشعر خطورة التغيرات المناخية ولكنه تنبه لها متأخرًا.

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد، أن العالم يتمنى ألا يتخطى ارتفاع درجة حرارة الكوكب بمقدار 1.5 درجة بحلول 2030.

واستطرد الدكتور هشام العسكري، أستاذ علوم الأرض والاستشعار عن بعد بالولايات المتحدة الأمريكية، أن التقديرات تشير إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب بمعدل 3 درجات بنهاية القرن الحادي والعشرين.

وأكد خلال قناة صدى البلد، أن عدم اشتراك الصين وروسيا في قمة جلاسكو، ينم عن انعدام رغبتيهما في تقليل الانبعاثات الصادرة عنهما وهو ما يشكل تهديدًا وخطرًا على العالم.

وأردف أستاذ علوم الأرض والاستشعار عن بعد بالولايات المتحدة الأمريكية، أن الدول الصناعية الكبرى هي المتسببة في الانبعاثات الحرارية التي تهدد العالم، مؤكدا ليس أمام الجميع سوى التأقلم مع الوضع الحالي.

وأضاف خلال قناة صدى البلد، حجم التلوث الذي نراه في القاهرة، لا يمثل شيئا في الانبعاثات الحرارية التي يتحدث عنها العالم، موضحا أن مصر لا تشارك في هذه الانبعاثات.

وأكمل الدكتور هشام العسكري، أستاذ علوم الأرض والاستشعار عن بعد بالولايات المتحدة الأمريكية، أن ارتفاع درجة حرارة الكوكب تعني زيادة درجة حرارة المحيطات، وهذا يعني أن كمية الذوبان والأعاصير فوق تحمل البشر

وواصل حديثه أن العالم سوف يشهد مزيدًا من السيول والأعاصير في الفترات المقبلة تزامنًا مع التغيرات المناخية، موضحًا أن درجة حرارة الفصول سوف تتأثر بالتغيرات المناخية.

واستكمل أن الدولة المصرية تنفذ العديد من المشروعات التي من شأنها أن تسهم في حماية الشواطئ تحسبًا لارتفاع الأمواج بسبب التغيرات المناخية.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: