أثيوبيا “المستفزة”: لا توجد قوة على وجه الأرض تمنعنا من ملء السد

سد النهضة

الوطن المصرى – وكالات

فى تحد سافر وتطاول فج أكد وزير الخارجية الإثيوبي، جيدو أندارجاشيو، إن بلاده لن تقبل أبدا أي اتفاق يقيد حقوقها المائية في نهر النيل تحت ستار المفاوضات، مشيرا إلى أن أي قوة لا تستطيع منع ملء سد النهضة.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال الوزير إن إثيوبيا والسودان ومصر لم تتوصل بعد إلى اتفاق بشأن القضايا القانونية، على الرغم من اقتراب التفاهم بشأن القضايا الفنية.

وأشار إلى أن إثيوبيا تناقش الآن مع البلدين فقط عملية بناء سد النهضة، وليس القضايا المتعلقة بحقوقها في استخدام نهر النيل في قضايا التنمية.

وزعم جيدو إن مصر تحاول تقييد حقوق إثيوبيا المائية في استغلال النهر في غطاء من المفاوضات خلال المحادثات الثلاثية.

وأضاف أن استخدام مياه النيل يجب أن يعالج من منظور اتفاقية الإطار التعاوني التي تم الاتفاق عليها من قبل الدول الثلاث حتى الآن.

وزعم الوزير الأثيوبى أن مصر رفضت المفاوضات الثلاثية التي كانت تتمسك بقوانين المياه الدولية ومبادئ الاستخدام العادل والمعقول لمياه النيل.

مشيراً أن ست دول بما في ذلك إثيوبيا وقعت على اتفاقية الإطار التعاوني، من بينها أربع صادقت عليها في برلماناتها وأدرجت كقانون وطني.

وأكد أن إثيوبيا تتمتع بامتياز بموجب الاتفاقية لاستخدام نهر النيل لأغراض التنمية على أساس عادل ومنصف.

وردا على الاستفسارات المتعلقة بالبيانات الصادرة عن الولايات المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى بشأن السد، قال جيدو: “سيكون من الأفضل إذا امتنعوا عن إصدار مثل هذه الإعلانات، فلا يمكن لقوة داخلية أو خارجية أن تمنع إثيوبيا من ملء السد”.

وقد بات جلياً من تلك التصريحات الأثيوبية غير المسئولة أن هناك جهة خارجية تدفع الأمور دفعاً نحو إشعال الحرب بين مصر وأثيوبيا والهدف هو إشغال الجيش المصرى فى معركة لتحقيق أهدف أخرى تضر بالدولة المصرية ، ونحن علي ثقة من أن القيادة السياسية تعي ذلك جيداً وأن خطواتها مدروسة بعناية للحفاظ على أمن مصر القومى والمائى.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: