” أبناء مصر” تنظم ندوة ثقافية لدعم السيسى فى الإنتخابات الرئاسية المقبلة

ولاء مرسى : نقف صفا واحدا فى خندق الدولة المصرية وندعم رئيسنا فى الإنتخابات

د.عصام عبد الصمد : البرنامج والمصداقية تجبرنا على دعم السيسى لولاية ثانية

علاء عوض : مصر خسرت اكثر من 200 مليار دولار منذ 2011 حتى الآن

د. يحيى هاشم :  أول مرة نجد رئيس جمهورية يكون حريصا على التواصل مع الشباب

 

خاص – الوطن المصرى – ألاء شوقى

فى اجتماع ثرى بالأفكار والرؤى الوطنية عقدت ندوة ثقافية بعنوان ” أبناء مصر ” بحضور عدد من رموز المصريين بالخارج ولفيف من الشخصيات الوطنية فى شتى المجالات .

كان موضوع الندوة التى دعا اليها ولاء مرسى أحد رموز المصريين بالخارج ” دعم الرئيس السيسى فى انتخابات الرئاسة المقبلة “

فى بداية الندوة أكد ولاء مرسى ترحيبه بكل القامات الوطنية التى حضرت اللقاء من رموز المجتمع فى الداخل والخارج .

وقال :  نجتمع اليوم لنقول للسيسى توكل على الله كلنا معك فى الانتحابات الرئاسية المقبلة ونعلن من هنا تأييدنا ودعمنا لسيادته فى الإنتخابات المقبلة ووقوفنا صفا واحدا فى خندق الدولة المصرية .. حضرنا لثبت للجميع أنى المصريين بالخارج لا يقلون وطنية عن المصريين بالداخل ونجدد العهد بأن نظل الظهير الشعبى للدولة بالخارج .

وانتقلت الكلمة للدكتور عصام عبد الصمد رئيس اتحاد المصريين بأوروبا الذى استهل كلمته قائلا : كان من المهم أن تكون هناك وزارة للمصريين بالخارج تهتم بشئونهم ومشاكلهم ولسنا هنا فى مجال تقييم أداء الوزارة ولكن علينا أن نعترف انها كانت خطوة مهمة لو أحسن استغلالها وحسن ادارتها .

وعرض لظاهرة محزنة وهى علاقات المصريين بالخارج مع بعضهم البعض ، ففى الوقت الذى نجد فيه الجالية اليهودية على سبيل المثال على قلب رجل واحد وكل واحد منهم يشد الأخر للأمام ويصعد به ، نجد المصرى يسعى بشتى الطرق لإزاحة ابن بلده ويلقى به لأسفل سافلين .

وأضاف عبد الصمد : حضرنا اليوم لنعلن تأييدنا للرئيس عبد الفتاح السيسى فى الإنتخابات الرئاسية المقبلة ليس لأنه شيد مئات من المشروعات أو تحديث شبكة الطرق أو عمل قناة السويس الجديدة ، ولكن سنمنحه أصواتنا وندعمه بكل قوة لأنه يمتلك برنامجا ومصداقية وهما أهم عنصرين يمكن أن نختار المرشح للرئاسة لاجلهما .

وأقول للرئيس نحتاج الى حكومة قوية تستطيع أتعبر بالبلاد لبرالأمان وأن تكون على قدر الجهد الذى يبذله الرئيس ، وعليه أن يأخذ وقته حتى يأتى الإختيار صائبا محققا لآمال المصريين ، فقد عانينا كثيرا من الحكومات الضعيفة .

أما المستشار علاء عوض وكيل وزارة الهجرة فقد أكد فى كلمته أن مصر خسرت العديد من الدول بسبب الثورات فى ليبيا والعراق واليمن وسوريا وعاد ملايين من المصريين الى الوطن  

ولم تتأثر مصر وستظل قادرة على استيعاب العشرة مليون مصرى الموجودين بالخارج

وأضاف : لابد من عمل دراسات لجذب المستثمرين المصريين بالخارج ، أما مجرد الكلام بدون فعل فلن يكون له اى مردود إيجابى .

مشيرا الى أن هناك حالة حزن داخل المغتربين لعدم وجود تواصل بينهم وبين الوطن الأم

وأنهم يقدرون ظروف الدولة الإقتصادية  وكان لابد من الإهتمام بالمجتمع المدنى ،

وقال :  السياسات الإقتصادية الحالية هى أضعف الإيمان فى ظل الظروف الحالية حيث تسببت الثورات فى أن تخسر مصر اكثر من 200 مليار دولار منذ 2011 حتى الآن

وقال : لن يضير مصر وجود أى عدد من الكيانات المصرية بالخارج فأهلا وسهلا بالجميع طالما يعملون فى خندق الدولة المصرية .

أما المهندس اسماعيل احمد على رئيس الإتحاد العام للمصريين بالخارج فأكد قائلا : نحن كاتحاد عام للمصريين بالخارج نعمل كل جهدنا لخدمة المصريين بالخارج رغم حجم الهجوم الهائل الذى نتعرض له ، والبلاد أحوج ما تكون الينا الآن وتوحيد الجهود والرؤى وأهلا بكل الكيانات الداعمة للدولة المصرية.

وقال : الرئيس دائما يحب أن يستمع للسلبيات والعمل على تلافيها وهو أمر جيد لم نعتاده من أى رئيس سابق حكم مصر لافتا الى أن هناك أعضاء فى الحكومة الحالية مش فاهمين طبيعة شغلهم

الدكتور يحي هاشم الخبير فى التنمية البشرية اكد أن الرئيس دائما كان حريصا على اشراك المواطنين معه فى كل خطواته وقراراته ويسعى دائما للتواصل مع الشعب

ومثال حى على ذلك مشروع قناة السويس والذى كان بمقدور الرئيس تنفيذه وتمويله بقروض خارجية تضيف أعباء جديدة على ميزانية الدولة ، الا أنه فضل أن يكون الشعب هو الممول الوحيد لهذا المشروع القومى وقد تحقق له ما أراد واستطاع أن يجمع أكثر من 60 مليار جنيه فى أقل من 8 أيام .

وقال أهم ما يميز الرئيس السيسى أنه لا يعلن عن أى مشروع الا بعد تنفيذه وهو أمر جديد على المصريين الذين غرقوا لعقود طويلة فى وعود لم يتحقق منها الا القليل

 لقد قالها الرئيس وهو محق فى ذلك أن مصر لن تتقدم الا بالعلم والعمل ، و أول مرة نجد رئيس جمهورية فى مصر يكون حريصا على التواصل مع الشباب ويتحدث معهم ويصارحهم بتحديات المجتمع رغم كثرة مشاغله لعلمه بمدى خطورة ملف الشباب أصحاب الطاقة والرؤية و قادة المستقبل .

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: